תרגום

שערי חליפין יציגים

יולי 19, 2019


דולר ארה"ב 3.535 -0.23%
אירו 3.980 0.12%
דינר ירדני 4.986 -0.21%
ליש"ט 4.426 0.07%
פרנק שוויצרי 3.594 0.11%
100 ין יפני 3.285 0.00%

נתונים באדיבות בנק ישראל

شفاعمرو ستدخل كتاب غينس بأكبر صحن التبولة في العالم

מערכת, 26/10/2009

شفاعمرو ـ من مفيد مهنا ـ تقوم جمعية ولدي وبالتعاون مع بلدية شفاعمرو، على اقامة اكبر صحن التبولة في العالم بهدف إدخال مدينة شفاعمرو في كتاب غينس للأرقام القياسية، وتم تحديد موعد تنفيذ الفعالية، يوم الجمعة الموافق 09/11/13. تأتي هذه الفعالية ضمن سلسلة نشاطات الجمعية خلال السنة الدراسية، بهدف ترسيخ أواصر المحبة والوحدة والمشاركة الفعلية لأهالي شفاعمرو، و بهذه الفعالية ستحطم هذه المدينة الرقم القياسي السابق وهو 2175 كغم، ومتوقع ان يصل صحن الالتبولة الشفاعمري الى 3 طن .وكانت جمعية ولدي قد تلقت موافقة لإقامة المشروع من اللجنة المسؤولة عن كتاب غينس، وباشرت بعقد اجتماعات أولية استعدادا لهذا المشروع الضخم بمشاركة مؤسسات وجمعيات فاعلة في المدينة، حيث يتطلب المشروع مجهودا كبيرا ودعما معنويا وماديا، مما سيدخل مدينة شفاعمرو التاريخ عالميا، ومن المتوقع ان يشارك في المشروع، آلاف المواطنين من شفاعمرو وخارجها. وصرح مدير جمعية ولدي، عاطف ابو حمود قائلا: أن هذا المشروع ضمن فعاليات الجمعية التي نقوم بها خلال العام الدراسي، ومعروف ان لشفاعمرو مكانة خاصة ولها الدور التاريخي والمحلي، لذلك نبعت الفكرة لوضع مدينتنا على الخارطة العالمية من خلال إقامة أكبر صحن التبولة في العالم وإدخالها في كتاب غينس للأرقام القياسية، كذلك المشروع يهدف الى المشاركة الجماهيرية وخلق أجواء من المحبة والتعاون والفرح. وقال ناهض خازم رئيس بلدية شفاعمرو: نحن في البلدية دائما مع مثل هذه النشاطات الرائدة، وندعم كل جمعية تقوم بمشروع يرفع اسم مدينتنا عاليا، وسنجعل من هذا اليوم عرسا شفاعمريا، وسنساهم بشكل فعلي في إنجاح المشروع الذي يسلط الأضواء على شفاعمرو محليا وعالميا. ولنا الشرف الكبير أن تدخل المدينة في كتاب غينس للأرقام القياسية، ونعتبر المشروع بداية انطلاق احتفالية المدينة بمرور 100 عام على تأسيس بلدية شفاعمرو. هذا وكانت لجنة المشروع قد أقامت وسط الأسبوع الماضي تجربة مصغرة للمشروع بمشاركة 50 امرأة وكانت النتائج رائعة لبناء فكرة تنفيذ المشروع الكبير. كما تم تعيين الصحافي حسين الشاعر مركزا إعلاميا للمشروع. عن موقع الجبهة