תרגום

שערי חליפין יציגים

יולי 16, 2019


דולר ארה"ב 3.542 0.08%
אירו 3.976 -0.37%
דינר ירדני 4.996 0.10%
ליש"ט 4.402 -0.86%
פרנק שוויצרי 3.592 -0.29%
100 ין יפני 3.281 0.06%

נתונים באדיבות בנק ישראל

كوبنهاغن: 12 يوماً لمكافحة التغير المناخي، والدول الفقيرة تحتاج 10 مليارات دولار

מערכת, 8/12/2009

اعتبرت الأمم المتحدة أن تلبية الاحتياجات العاجلة للدول الاكثر عرضة للتأثر بالتغير المناخي، ستتطلب 10 مليارات دولار سنوياً، إضافة إلى المساعدة في التنمية خلال السنوات الثلاث المقبلة، فيما تحرك الشارع البريطاني في تظاهرة بيئية دعت الحكومات العالمية إلى تفعيل مؤتمر المناخ العالمي الذي يفتتح اليوم في كوبنهاغن. وتتجه أنظار العالم الى العاصمة الدنماركية حيث يلتقي ممثلو 192 دولة بينهم حوالى 100 رئيس اعتباراً من اليوم الاثنين وحتى 18 كانون الاول الحالي، للتوصل الى اتفاق يسمح بالحد من ارتفاع درجة حرارة الارض وتجنب التقلبات المناخية الكبيرة التي تنعكس سلباً في المقام الاول على الدول الفقيرة. وأعلن الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون، انه يعتقد ان قمة كوبنهاغن ستفضي الى «اتفاق توقع عليه كافة الدول» الاعضاء في الامم المتحدة، فيما قال السكرتير التنفيذي لاتفاقية الامم المتحدة بشأن التغييرات المناخية، ايفو دي بوير «على المدى القصير، سنكون في حاجة الى عشرة مليارات دولار لعام 2010 وعشرة مليارات لعام 2011 وأيضاً عشرة مليارات عام 2012. ويجب ان يصرف هذا التمويل سريعاً»، وأضاف «لكن ما يبدو لي اكثر اهمية هو الا يسفر هذا المؤتمر عن اعادة تدوير للمساعدة على التنمية، او عن تغليف جديد لوعود المساعدات السابقة في القضاء على الفقر»، مشدداً على ان «هذه الاموال يجب ان تكون حقيقية وكبيرة وفورية ومضافة» إلى مبلغ المساعدة على التنمية. وللضغط على المندوبين، تجري آلاف المنظمات غير الحكومية استعداداتها على قدم وساق في العاصمة الدنماركية، اذ تمركز خبراؤها في مقر المؤتمر، فيما رست سفينة «اركتيك سنرايز» التابعة لمنظمة «غرينبيس» أمس قبالة البرلمان الدنماركي ورفعت لافتة كتب عليها «مناخنا، مستقبلنا، قرارنا». وفي موازاة القمة، سيقام منتدى بديل يشارك فيه حوالى 10 آلاف شخص قرب المحطة المركزية، حيث سيقدم ضحايا التقلبات المناخية في بنغلادش ونيجيريا وغرينلاند شهادات عن معاناتهم بسبب الخلل نتيجة ارتفاع الحرارة 0,8 درجة مئوية خلال قرن. وسيحاط المؤتمر بإجراءات امنية مشددة مع انتشار اكثر من نصف عديد قوات الشرطة الدنماركية. إلى ذلك، شكلت التظاهرة التي نظمها ائتلاف «ستوب كليمت كيوس» (اوقفوا الفوضى المناخية) ذروة حركة التعبئة البريطانية التي امتدت من لندن الى غلاسكو في اسكتلندا وأيضا الى دبلن وبلفاست، في «موجة» من 40 ألف شخص يرتدون اللون الأزرق، نظموا مسيرة في شوارع لندن من قبالة السفارة الأميركية باتجاه مبنى البرلمان البريطاني. وافتتحت المسيرة حافلة لندنية تقليدية من طبقتين تحمل ملصقات تقول لرئيس الوزراء البريطاني غوردون براون «استقلّْ الحافلة واجعل كوبنهاغن تفعل شيئا» وردد الجمهور «العدالة للمناخ الآن». وفيما اعلن البيت الأبيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما سيشارك في اختتام القمة المناخية في 18 كانون الاول الحالي، أشارت وسائل الإعلام الاسرائيلية الى ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يدرس إلغاء مشاركته في مؤتمر كوبنهاغن بسبب مشاركة محتملة للرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد. (أ ف ب، رويترز، يو بي آي)