תרגום

שערי חליפין יציגים

ספטמבר 20, 2019


דולר ארה"ב 3.513 -0.23%
אירו 3.884 -0.31%
דינר ירדני 4.955 -0.21%
ליש"ט 4.412 0.67%
פרנק שוויצרי 3.544 -0.23%
100 ין יפני 3.256 -0.20%

נתונים באדיבות בנק ישראל

الأطفال الفلسطينيون في المستشفيات الإسرائيلية

מערכת, 23/2/2009

الأطفال الفلسطينيون في المستشفيات الإسرائيلية – (داحوف) - إنسانية الصهيوني اللامتناهية وإنسانية الفلسطيني محدودة الضمان
وصل في الأيام الأخيرة إلى بريدي الإلكتروني نداء استغاثة عاجل يطلق من قسم السرطان في مستشفى هداسا بأسم خمسين طفل فلسطيني توقف علاجهم في المستشفى، بسبب توقف السلطة الفلسطينية عن تمويل العلاج وتكلفته 7 مليون دولار شهرياً دفعت على مدار سنوات لقسم السرطان في مستشفى هداسا، لتمويل العلاج.













وقد وصفت النيويورك تايمز علاج الأطفال الفلسطينيين في المستشفيات الإسرائيلية كبصيص أمل للتعايش السلمي في المنطقة ودليل على الهيومانتارية الإسرائيلية المترفعة عن النزاع في المنطقة، بينما بالند لها تقوم السلطة الفلسطينية بدافع "الجهل والنقمة" المصبوغة بمواقف سياسية بالتوقف عن تمويل هذا "العمل الإنساني"!!!!









وها هي مرة أخرى تُضع إنسانيتي تحت علامتي سؤال واستفهام، وأقف محدودة الضمير أمام كل من تغمر الإنسانية صدورهم وعقولهم. كيف لك أن لا تهبي لنجدة أطفال فلسطينيين يحتضرون جراء السرطان؟! فليس الموضوع موضوعاً سياسياً، (ابداً!!)، بل انه موضوع إنساني من الدرجة الأولى، (طبعاً!!)، وكيف لك أن تكوني صماء لنداء استغاثة عاجل من هذا النوع!!! وها هو الشك يثار في إنسانيتي مرة تلو الأخرى واضع بقفص الاتهام بينما تتعاظم إنسانية دكتور فينتاروب (حفظه الله وأكثر من أمثاله!!!)، طبيب في مستشفى هداسا مدير قسم السرطان وجندي احتياط في الجيش الإسرائيلي!!!












في البداية أتسأل حول إنسانية من يُسمع هذا النداء واسمحوا لي أن اسميه "هيومنتاري" وليس أنساني فقد تحولت اللهيومنتارية إلى موضة يعتريها كل من يشاء متى يشاء. فها هو طبيب وجندي احتياط يسهو عن قتل آلف وثلاثمائة فلسطيني خلال الحرب على غزة من شهر مضى نصفهم من النساء والأطفال ويهب للدفاع عن خمسين طفل فلسطيني حظوا بأسم ووجه في أروقة المستشفيات الصهيونية الهيومانتارية، ما لم يحظى به سائر الفلسطينيين لسوء حظهم، فلو انعم الله عليهم بقليل من السرطان لحظوا بوجبات من الهيومانتارية المترفعة عن كل دنس!!!!













أين اختبأت هذه الهيومنتارية حين تجاهل أو تغاضى دكتور فينتاروب وأطباء قسمه وأقسام أخرى، جميعهم جنود احتياط في الجيش الإسرائيلي، عن هذا الكم من القتل والدمار؟!! أي نداء استغاثة يكون هذا وأي إنسانية هي إنسانيتهم وكيف لهذه الإنسانية الصماء أن تثير الشك في إنسانيتي؟؟!!! لماذا لم تسمع هذه الإنسانية المترفعة عن كل نزاع سياسي أو قومي وعن كل مصلحة أو منفعة وعن كل ما هو غير أنساني، بنداء لوقف القتل والعدوان الهمجي في حرب غزة؟!!! ألا يعتقد الدكتور فينتاروب وغيره من الأطباء أن من واجبهم الإنساني إسماع هذا الصوت أم أن ترفعهم هذا مصاب بعدوى الصم والبكم الهيومنتاري.

سبعة مليون دولار شهرياً على مدار سنوات إلى قسم السرطان في هداسا!!! طبعا سيُطلق الصوت الهيومنتاري لنجدة قسم السرطان في هداسا؟!!!!

لكن هل يقتصر الأمر على السبعة مليون دولار؟!!! الا توجد هناك بعض الأسئلة التي من المجدي طرحها إن لم تطرح بعد؟!!! فعلى سبيل المثال من يتابع علاج الأطفال في المستشفيات؟ هل يستطيع ذوي الأطفال الفلسطينيون مُسائلة المؤسسة الطبية الصهيونية وتقصي الحقائق والوقوف على مصداقية العلاج والأدوية التي تستعمل في علاج أبنائهم؟!! فكم من العلاجات مثلاً هي علاجات رائدة حديثة العهد لم تثبت نجاعتها بعد لكنها لا تخلو من الوعود التي تعطي بصيص من الأمل؟!! ومن يحدد أي من الحالات مستعصية وأيها بحاجة إلى الوعود والى بصيص الأمل؟!!!!

الأطفال الفلسطينيون في أيدي ملائكة الرحمة الصهيونية!!!!! تتغاضى عن مقتل الف وثلاثمائة فلسطيني لكنها تهب لإنقاذ خمسين من أطفالهم!!!!! ربما تعلمت ملائكة الاحتياط هذه الهيومنتارية في صفوف الجيش "الأكثر هيومنتارية في العالم"!!!!! فإذا سمح هذا الجيش لذاته باستعمال الأسلحة التجريبية حديثة العهد فلماذا لا تسمح ملائكته بذلك في أروقة مستشفياتها؟؟!!!

وفعلا تقف إنسانيتي أمام علامات سؤال وعلامات استفهام؟!؟!؟!؟! فقد، فقد الطبيب مصداقيته وصورته الإنسانية لدى؟!! لكن ربما هو من فقد نظرته الإنسانية إلي فقد أموت سهواً في أروقة المستشفيات أو قد أقع ضحية "الخبراء" ويزداد احتمال حدوث ذلك إذا لم افهم اللغة ولم افهم النظام وأكثر وأكثر إذا شكرت ربي مئة مرة لحصولي على التصريح للوصول إلى المستشفى وحينها سأكون شاكرة لكل علاج أي كان وان قدم لي بأيدي رئيس الأركان.

© حقوق النشر محفوظة نسرين مزاوي – ناشطة اجتماعية حاصلة على اللقب الثاني في أدارة موارد بيئية وطبيعية وعلى اللقب الأول في علم الأحياء.